أخبار مكناس

  • 12 أكتوبر, 2017

    جماعة مكناس تنظم المهرجان الثاني لمكناس

  • 29 شتنبر, 2017

    إعلان بخصوص إغلاق الملعبين الشرفي والبلدي

  • 18 شتنبر, 2017

    اختتام المنتدى الدولي للسياحة بمكناس باصدار توصيات مهمة

  • 13 شتنبر, 2017

    مكناس تحتضن النسخة الثانية من المنتدى الدولي للسياحة

  • 31 يوليوز, 2017

    جماعة مكناس تعيش على ايقاعات الذكرى الثامنة عشر لعيد العرش المجيد

  • 25 يوليوز, 2017

    القناة الثانية الفرنسية تعرض برنامجا حول المولى اسماعيل

اختتام المنتدى الدولي للسياحة بمكناس باصدار توصيات مهمة

ورئيس مجلس جماعة مكناس يدعو المكتب الوطني للسياحة والسفر الشركة الوطنية للسياحة بالوفاء بالتزاماتها...

اختتمت النسخة الثانية المنتدى الدولي للسياحة، الذي احتضنها العاصمة الإسماعيلية تحت شعار مركزي : "من أجل تنمية سياحية مستدامة و مسؤولة"، يومي الخميس 14 والجمعة 15 شتنبر 2017 ، و التي تميزت بمجموعة من المداخلات و النقاشات القيمة و بحضور عدد من الشخصيات تقدمهم؛ السيد محمد ساجد وزير السياحة و النقل الجوي و الصناعة التقليدية و الاقتصاد الاجتماعي و عامل عمالة مكناس السيد عبد الغني الصبار  و رئيس جهة فاس مكناس السيد امحند العنصر ورؤساء لكل مجلس عمالة مكناس و جماعات ترابية و الغرف المهنية بجهة فاس - مكناس و رؤساء المصالح الخارجية و مستشارين و منتخبين و برلمانيين و رئيس المجلس الاقليمي للسياحة بمكناس،  و رئيس فرع الاتحاد العام لمقاولات المغرب مكناس - إفران و سلطات أمنية مدنية و عسكرية  و فعاليات من المجتمع المدني و ممثلين عن قطاع السياحة بمكناس و مثقفين و رؤساء جمعيات سياحية و العديد من الشخصيات المعنية و ممثلي عدد من القنصليات المعتمدة بالمغرب و ممثلي  بعض الدول الصديقة. و هو المنتدى الذي عرف مواكبة  إعلامية كبيرة.

وخلص المشاركون في النسخة الثانية للمنتدى الدولي للسياحة بمكناس تحت شعار : "من أجل تنمية سياحية مستدامة " إلى مجموعة من التوصيات أهمها، أولا: وضع علامة هوية مرئية للجودة الإقليمية المحددة لمكناس، ثانيا : اعتماد التدريب السياحي في الفنادق و ذلك حسب الاحتياجات المهنية ، ثالثا: تسريع و تفعيل تنفيذ المشاريع السياحية الهيكلية بالمناظر الطبيعية لواد بوفكران، رابعا: توضيح مصير البرمجة المتكاملة للتنمية السياحية بالمنطقة، خامسا: إشراك النسيج الجمعوي في مشروع التنمية السياحية بمكناس،سادسا: إنشاء شركة التنمية المحلية المتخصصة في مجال التظاهرات، سابعا : إحداث تظاهرات سياحية موضوعاتية ، ثامنا: توفير أماكن مناسبة للاستثمار السياحي، تاسعا: تشجيع الاستثمار السياحي من خلال اتخاذ كل التدابير المالية و الضريبية التفضيلية، عاشرا : دعوة المكتب السياحي الوطني المغربي لمرافقة ودعم مهنيي السياحة، حادي عشر: إشراك الجمعيات المهنية بقطاع السياحة في مجال التدريب، إثنى عشر: تحسين لافتات التشوير الطرقي بمدينة مكناس خاصة على مستوى الطريق السريع، ثالث عشر : تحسين وتحديث الإشارات السياحية بتوفير المعلومات الكافية للزوار في المواقع الاستراتيجية لمدينة مكناس، رابع عشر: تكليف بعثة متابعة توصيات المنتدى و تتبعها في الوقت المناسب بكل الوسائل المتاحة خاصة في فترة الصيف، خامس عشر : ضمان الخدمات بالسكك الحديدية من مكناس في اتجاه مطار فاس – مكناس و العكس، سادس عشر: ضمان مشاركة الجامعة وعلماء الاجتماع في مفهوم التصميم الاستراتيجي للتنمية السياحية في الإقليم، سابع عشر: إحداث موقع إلكتروني مخصص لمدينة مكناس، ثامن عشر : اعتماد نهج للتوعية والتدريب لجميع الجهات الفاعلة المحلية من أجل ضمان التنمية السياحية بالمنطقة، و أخيرا الدعوة إلى تغيير اسم مطار فاس – سايس باسم مطار فاس – مكناس.  كانت هذه التوصية (تغيير اسم مطار الجهة )و واحدة من التوصيات الثلاث التي ذكرها الدكتور عبد الله بووانو، رئيس مجلس مكناس في كلمته إبان افتتاح المنتدى؛ حيث كان تدخله بالتركيز على هذه التوصيات:

•تغيير اسم مطار فاس سايس باسم مطار فاس - مكناس. 

• التزام المكتب الوطني بالترويج العادل و المنطقي لمنطقة مكناس باعتبارها وجهة سياحية رئيسة لا منطقة عبور.

• التزام الشركة الوطنية للسياحة(s.m.t )بصرف الاعتماد المالي المدرج في إطار برنامج مدينتي و المقدر ب 700 ألف درهم لصالح مكناس.

وفي كلمته بالمنتدى ركز الدكتور عبدالله بووانو رئيس جماعة مكناس على دلالات انعقاد هذه الدورة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، و التي ينبغي استثماره،، من خلال أن يتحمل الكل مسؤوليته من خلال الموقع الذي يحتله، و في هذا الإطار أكد رئيس مجلس مكناس على انخراط الجماعة في دعم القطاع السياحي بالمدينة بدءا من الحوار و التدارس مع الفاعلين في القطاع ، و كذا بحث كل السبل المميزة بتقويته، 

و يذكر، أن هذا المنتدى، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، من طرف الجمعية الإسماعيلية الكبرى، بتعاون مع مجلس جهة فاس مكناس و مندوبية السياحة بها و تعاون مع عمالة مكناس و مجلس جماعة مكناس ،يهدف منظموه، إلى إبراز الإمكانيات الطبيعية المهمة والتراث المادي واللامادي الذي تزخر به مدينة مكناس، وكذا ترسيخ جهة فاس-مكناس كوجهة سياحية استراتيجية.

حيث تمت مناقشة مجموعة من المواضيع، منها على الخصوص «السياحة والامتثال البيئي»، و«التراث والثقافة والسياحة المستدامة»، و«السياحة والتنمية الاجتماعية»، و«مؤهلات الاستثمار السياحي بمكناس»، و«السياحة والمحافظة على التراث، رؤى اجتماعية واقتصادية».
كما تضمن برنامج المنتدى ، أيضا ، زيارات سياحية للمآثر والمواقع التاريخية على غرار موقع وليلي ومولاي إدريس زرهون.