أخبار الجماعة

  • 14 غشت, 2018

    جماعة مكناس تستعد لعيد الأضحى المبارك

  • 16 يوليوز, 2018

    مجلس جماعة مكناس يختتم دورته الاستثنائية لشهر يوليوز 2018

  • 14 يوليوز, 2018

    إعلان بخصوص دعم الجمعيات

  • 08 يوليوز, 2018

    مجلس جماعة مكناس يعقد دورة استثنائية لشهر يوليوز 2018

  • 05 يوليوز, 2018

    النداء الاول لتقديم مقترحات مشاريع بحثية

  • 27 ماي, 2018

    جماعة مكناس تقيم إفطارا جماعيا لعمال شركات النظافة

استعدادا لدورة فبراير، مكتب مجلس جماعة مكناس يعقد اجتماعا موسعا

ترأس الدكتور عبدالله بووانو رئيس مجلس مكناس، صبيحة الجمعة 12 يناير 2018، إجتماعا موسعا بقاعة الاجتماعات بالمقر الرئيس للجماعة، ضم بالاضافة إلى أعضاء المكتب ورؤساء اللجن، منسقو الأحزاب الممثلة بجماعة مكناس والمدير العام للمصالح وأطر الجماعة

حيث تم تدارس نقطة فريدة برمجت في جدول أعمال الإجتماع، تعلقت بالإعداد للدورة العادية لشهر فبراير المقبل.
والاستهلال كان بكلمة توجيهية  لرئيس المجلس؛ شكر الحضور على التجاوب السريع للدعوة الموجهة، والتي تعبر عن حس بالمسؤولية ورغبة في تصفية كل الأمور التي ستساعد على انعقاد الدورة العادية لشهر فبراير  في ظروف جيدة.
وفي هذا الإطار، ذكر الدكتور عبدالله بووانو، الجميع باللقاء الذي جمعه رفقة المدير العام للمصالح برؤساء أقسام الجماعة، والذي ركز على التنظيم الإداري، لكن - أيضا- تم التركيز على ضرورة أخذ ملاحظات رؤساء اللجان وأعضاء المجلس، بعين الاعتبار في ما يخص الحضور والانضباط للدعوات الموجهة لحضور هذه الإجتماعات- حسب التخصص والمسؤولية - وأن يكون أطر الجماعة رهن إشارة أشغال الدورات واللجن؛ في القضايا والبيانات التي تستوجب توضيحات. مذكرا في نفس الصدد ، بعدد من النقاط المدرجة في مشروع جدول أعمال الدورة  العادية، والتي ترقب عرضها على أشغال اللجن.
منبها في هذا الصدد إلى أمرين أساسين؛ 
أولهما، التأكيد على أن الدولة التي تتضمنها اللجن ليست بالضرورة ملزمة في الجدول النهائي للدورة.
وثانيها، ما تعلق باحترام الآجال القانونية التي تؤكد على الحصر النهائي للميزانية وتلك المتعلقة بتاريخ انعقاد للدورة، والتي سيتم التعامل معها بالمجلس  حسب الإمكانية المتاحة والليونة المطلوبة.
ليفتح بعد ذلك النقاش أمام أعضاء  المكتب ورؤساء اللجن وممثلي فرق مجلس مكناس، الذين استحسنوا فكرة الإجتماع مع التشديد على أهميته.
لتتوالى التدخلات المختلفة التي تراوحت بين مناقشة النقط المدرجة في مشروع الدورة واقتراح أخرى نظرا لأهميتها وآنيتها.كما شكلت هذه الكلمات فرصة للتقاش في كل المواضيع التي تهم تنمية مكناس ومختلف المعضلات التي تؤرق الساكنة وممثليهم.
ليختم الإجتماع على أمل أن تستثمر هه الروح الجماعية في خدمة الجماعة الساكنة، انطلاقا من نبدأ القرار  جماعي والمسؤولية جماعية.