أخبار مكناس

  • 18 ماي, 2020

    قطاعي الأبناك و المطاحن بمكناس يبسطون أمام مجموعة التفكير الاشكالات والحلول لتجاوز أزمة كوفيد

  • 15 ماي, 2020

    مجموعة التفكير بجماعة مكناس تلامس إشكالات امتحانات البكالوريا خلال لقائها المدير الإقليمي للتربية والتعليم بمكناس

  • 14 ماي, 2020

    لقاء مهنيي قطاع السياحة بمكناس باكورة لجنة التفكير بجماعة مكناس لما بعد كورنا

  • 06 أبريل, 2020

    جماعة مكناس بتعاون مع شركات النظافة، تضع برنامج الأسبوع للتعقيم والتطهير من 06 إلى 12 أبريل

  • 31 مارس, 2020

    تماثل أربعة مرضى مصابين بوباء كورونا بمكناس للشفاء

  • 28 مارس, 2020

    جماعة مكناس بتعاون مع شركات النظافة، تضع برنامج الأسبوع للتعقيم والتطهير

مكناس تخلد الذكرى 73 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال وتسمي شارعا باسم آخر الموقعين عليها

حيث نظم بمكناس، تحت شعار: “الإبداع الفني وصيانة الذاكرة التاريخية الوطنية”، مهرجان خطابي وفني وثقافي مشترك بين المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، والمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بمكناس، وجماعة مكناس، والنسيج الجمعوي “التعاون من أجل التنمية”، وذك بمناسبة تخليد الذكرى الثالثة والسبعين لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال.

وفي بداية الحفل، الذي حضره السيد عبد الغني الصبار؛ عامل عمالة مكناس، والسيد عبد الله بوانو؛ رئيس جماعة مكناس، والسيدة سومية بنعبو، المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بمكناس وباقي رؤساء المصالح الخارجية للإدارات والممستشارين وحضور كبير من الجمهور،ألقى السيد مصطفى الكثيري، المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، كلمة استعرضت حيثيات ومجريات الذكرى، وأبعادها ومغازيها، الوطنية والتربوية والحضارية، وأثرها في تغيير مجرى التاريخ المغربي الذي جسده التلاحم بين العرش والشعب مما أفضى إلى استقلال بلادنا وسيرها على درب استكمال وحدتها وتنمية مجالاتها الترابية.

كما أبرز السيد عبد الله بوانو رئيس جماعة مكناس في كلمته ، أن ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال شكلت معلمة مضيئة ومحطة بارزة ونهجا متميزا ومنعطفا حاسما في مسار الكفاح الوطني من أجل الحرية... كما أكد على أن هذا الحدث التاريخي سيظل مفخرة لجيل الطلائع من الناشئة والشباب وأجيال الوطن الصاعدة، يستظهرون عبر فصوله إسهامات الأجداد في معركة الكرامة من أجل الحرية والاستقلال

وعرف الحفل تقديم وصلات تنشيطية، ذات طابع وطني وتربوي، من طرف تلاميذ بعض المؤسسات التعليمية، تخللها تسليم وسام المكافئة الوطنية من درجة ضابط أنعم بها جلالة الملك نصره الله على المقاومين المرحومين: مولاي عبد الله علوي من مكناس، ومولاي الشريف الحساني من أزرو، حيث تسلمهما أبناؤهما. كما تضمنت أنشطة الحفل عرض النسيج الجمعوي "التعاون من أجل التنمية" لشريط وثائقي حول  الحاج محمد العيساوي المسطاسي؛ وهو آخر من تبقى على قيد الحياة من تلك الثلة الوطنية المباركة التي وقعت على وثيقة المطالبة بالاستقلال .

 

كما تم توزيع إعانات مالية على بعض المنتمين لأسرة المقاومة وجيش التحرير بمكناس. وفي نفس التوجه الخاص بربط الماضي بالحاضر، وحث التلاميذ على إيلاء المزيد من الاهتمام للجانب الوطني المشرق لتاريخ بلادهم، فقد تم توزيع جوائز تقديرية على الفائزين في مسابقة للفن التشكيلي والتي نظمتها المديرية الإقليمية في موضوع الذكرى

وبنفس المناسبة تم إطلاق اسم  " شارع محمد العيساوي المسطاسي"  على الشارع المار من حي اكدال نحو الزيتون عرفانا بما قدمه من تضحيات من أجل استقلال المغرب