أخبار الجماعة

  • 11 ماي, 2020

    مجلس مكناس في لقاء عن بعد يتدارس راهن التدبير المحلي.. ويرسم مسار ما بعد الحجر الصحي

  • 12 أبريل, 2020

    في اجتماع بتقنية الفيديو مجلس مكناس يتدارس الحالة الوبائية بمكناس والإجراءات المتخذة

  • 20 مارس, 2020

    جماعة مكناس تتخذ إجراءات عملية للحد من الآثار السلبية لوباء فيروس كورونا

  • 05 مارس, 2020

    وفد هام يطلع على مستجدات معمل تكرير النفايات. وإعطاء الانطلاقة لغرس 100 شجرة زيتون

  • 25 فبراير, 2020

    الاعلان عن لوائح المترشحين لاجتياز الاختبارات الكتابية لمباريات التوظيف بجماعة مكناس

  • 21 فبراير, 2020

    رئيس جماعة مكناس يرأس لقاء لمدارسة تحسين المداخل المالية للجماعة

في اجتماع بتقنية الفيديو مجلس مكناس يتدارس الحالة الوبائية بمكناس والإجراءات المتخذة

استمرارا للعمل التنسيقي لمكونات مجلس جماعة مكناس، انعقد يوم الخميس 9 أبريل2020، اجتماع لمجلس جماعة مكناس، عبر تقنية الفيديو، لتدارس الحالة الوبائية بمكناس من خلال عرض للسيد المندوب الإقليمي للصحة بمكناس، والإجراءات المتخذة من طرف الجماعة، مع التداول بشان الدورة العادية لشهر ماي2020.

واستهل هذا الاجتماع بتلاوة الفاتحة على أرواح شهداء وباء كورونا(كوفيد19)، قبل أن يتناول السيد الرئيس الكلمة ليوضح ملابسات انعقاد هذا الاجتماع، الذي ليس بدورة بقدر ما هو لقاء إخباري وتشاوري بخصوص الحالة الاستثنائية التي تمر بها بلادنا على جميع المستويات الاقتصادية، والاجتماعية، والصحية التي نحمد الله على مبادرة عاهل البلاد نصره الله، والتي قاد المملكة إلى اتخاذ إجراءات احترازية بشكل مبكر أبعدتنا عما يقع في ببلدان أخرى، يقول رئيس المجلس،

ذاكرا في ذات الصدد، التدابير والإجراءات التي اتخذتها الحكومة، خصوصا على المستوى الاجتماعي(الراميد، الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي).

وبعد الترحيب بالمندوب الإقليمي الجديد للصحة السيد خالد سنتير من الرئيس وأعضاء المجلس ومن خلاله تحية لكل الأطقم الطبية، تقدم السيد المندوب، في مستهل كلمته، بالشكر الجزيل لمجلس مكناس رئيسا وأعضاء، على الدعم اللامشروط الذي ما فتئ يقدمه لمصالح مندوبية الصحة بمكناس، وتتبعه المستمر لكل ما يتعلق بهذه الأزمة الصحية.

مذكرا في ذات الكلمة، إحصائيات حول الحالة الوبائية لمدينة مكناس، خصوصا ما تعلق بعدد المصابين أو المحتمل إصابتهم، وعدد الوفيات وعدد الحالات التي تعافت. وكذا طرق اشتغال الأطقم الطبية، والحالات التي ينتظر وصول نتائج تحليلاتها المخبرية...الخ.

تدخلات السادة الأعضاء لامست مضمون التقرير المقدم، مع الوقوف على الإجراءات المتخذة من طرف المندوبية لحماية الأطقم الطبية الساهرة على معالجة المصابين، وكذا التفكير في دراسة إمكانية مراجعة المنظومة الصحية وإعادة الاعتبار لمستشفى سيدي سعيد.

كما استرعى النقاش الحالات المسجلة على مستوى الوافدين من طنجة، وعدد المخالطين لهم وأماكن الإصابات.

ليتناول من جديد السيد المندوب الكلمة للتجاوب مع الإشكالات التي تم طرحها، حيث أكد أنه ونظرا لطبيعة هذا الوباء وحداثته، لزم القيام بتقييم لكل ما تم القيام به، وايجاد مساطير جديدة لتحسين التدخل لمواجهة هذا الوباء لتحسين التدخل لمواجهة هذا الوباء.

مشيرا في الآن ذاته، إلى المواكبة التي ترافق عمل الأطقم الطبية الساهرة على معالجة المصابين، تحديدا على المستوى النفسي، من طرف أخصائيين في الميدان، ليتمكنوا من القيام بالمهام المنوطة بهم في أحسن الظروف.

كما تدارس المجلس خلال هذا اللقاء، الإجراءات المتخذة من طرف الجماعة لمواجهة هذه الجائحة، وذلك من خلال التقرير المقدم في هذا الشأن من طرف رئيس المجلس، والذي وقف فيه على أهم ما تم القيام به منذ 14 مارس2020، الذي خص لتدارس الوضعية الوبائية لفيروس كورونا، مخرجاته تمثلت في:

- دعوة مسؤوليها إلى الانخراط بشكل فعال وتلقائي في التدابير التي ستتخذ كل من موقعه، لانجاح المخطط الوطني لمحاصرة الوباء.

- وقف الدراسة بالمعهد البلدي للموسيقى والرقص.

-وقف جميع أنشطة الجمعيات داخل المراكز الثقافية.

 - الوقف المؤقت لمنح التراخيص للجمعيات لاستغلال المرافق والقاعات التابعة للجماعة.

وشكلت خلية لليقظة مكونة من أطر تقنية متخصصة تعمل بتنسيق مع المدير العام للمصالح، ستعمل على اتخاذ والتفاعل مع كل التدابير الرامية إلى الحد من انتشار الوباء.

وكانت أولى العمليات التي بوشرت ميدانيا صباح يوم الأحد، بحملة تعقيم للسوق الأسبوعي لسيدي بوزكري، أرفقت بحملة تحسيسية وتوعوية لتجار ورواد السوق، تتماشى مع الإرشادات الموجهة من مختلف القطاعات الحكومية، مع تزويد هذا المرفق بصهاريج للمياه ومواد مطهرة للمتواجدين بالسوق، وقد نسقت جماعة مكناس خلال هذه العملية وباقي الإجراءات مع السلطات المحلية والأمنية وشركات النظافة الحائزة على التدبير المفوض بجماعة مكناس.

وتواصلت بالقيام بحملة تعقيم واسعة شملت حافلات النقل الحضري والمحطة الطرقية والإدارات العمومية والأماكن العامة، وتكثيف عمليات الكنس وجمع النفايات بالأحياء.

وفي شأن الإجراءات والتدابير الاستعجالية لتنظيم العمل داخل المرافق والإدارة الجماعية والإجراءات العامة المرافقة لها.

تماشيا مع الإجراءات والتدابير الاحترازية المتخذة على مستوى مختلف القطاعات الحكومية، ومساهمة من جماعة مكناس في مواجهة هذا الوضع الاستثنائي الذي تعيشه البلاد، المرتبط بتداعيات "وباء كورونا"، وتبعا للاجتماع المنعقد يوم السبت المذكور أعلاه،  انعقد اجتماع آخر يومه الثلاثاء 17 مارس 2020، خصص لاتخاذ العديد من تدابير استعجالية الإضافية لشهري مارس وأبريل، بما في ذلك تنظيم العمل داخل الإدارة، والهادف لضمان توفير الخدمات العمومية وضمان استمرار أداء المرفق العام لدوره والقيام بواجبه، في الحدود التي توفر الحماية للمرتفقين والموظفين على السواء،حيث تم إقرار نظام للتناوب بين الموظفين، وإعداد برنامج لاستقبال المرتفقين مع تجنب حضورهم في نفس الوقت تجنبا للاكتظاظ.

كما تدارس الاجتماع جميع الإجراءات العامة على مستوى تراب الجماعة، والتدابير المتخذة على هذا الصعيد والتي تدخل في اختصاصات الجماعة، وتم إقرار تدابير عديدة ترمي إلى المزيد من تحسين أداء الخدمات الجماعية مع التركيز على أماكن تجمعات السكان، ومحطات انتظار وسائل النقل، والأسواق، كما أنه ستتم مواصلة عملية تعقيم المرافق والأماكن العامة والإدارات وذلك وفق جدول زمني مسطر.

أعقب باجتماع جديد لممثلي الأحزاب المشكلة لمجلس مكناس،يضيف السيد الرئيس في تقريره، جمعه بالمندوب السابق للصحة .

            وعلى إثره، اعتز الحضور بالمتابعة المستمرة لجلالة الملك نصره الله، وبالمبادرات المتوالية لجلالته الهادفة إلى الحفاظ على أمن وسلامة المواطنين وصحتهم،

والتنويه، بالإجماع الوطني في مواجهة هذه الجائحة، وعمل مؤسسات الدولة ، والإشادة بالأطر الصحية المجندة لمحاصرة الوباء.

         حيث تقرر في هذا الصدد، مايلي:

  • تقديم الدعم اللازم للأطر الصحية للمندوبية العاملة بالنقط الصحية المكلفة بمتابعة الحالات الوبائية (الايواء، التغذية، اللوجستيك، ومواد التطهير...).
  • تكثيف عملية التحسيس والتواصل مع الساكنة بمختلف الوسائل غير المباشرة المتاحة في هذا الباب.

  كما تدارس الاجتماع الجانب الاجتماعي بكافة أبعاده ، وأكد في هذا الباب على:

  • على مساهمة الجماعة بهذا الخصوص، حيث ستضعها رهن إشارة السلطات العمومية.
  • مواكبة المؤسسات والمقاولات والشركات على المستوى الإقليمي، تماشيا والإجراءات المتخذة على المستوى الحكومي في جانبه الاقتصادي.

حيث أكد الرئيس في هذا الباب، أن كل هذه النقط تم تنزيلها بما في ذلك قرار مساهمة الجماعة في الصندوق الخاص بتدبير ومواجهة وباء فيروس كوفيد19، بتخصيص تعويض شهر  لفائدة هذا الصندوق، لكل من رئيس المجلس ونوابه، ورؤساء اللجن ونوابهم، وكاتب المجلس ونائبته، وكذا بتخصيص أجرة يوم عمل بالنسبة للموظفين.

            من جانبهم استحسن السادة الأعضاء الأسلوب التي تعاملت به الجماعة مع هذا الوباء.

            مشددين في ذات الوقت على ضرورة، مراعاة النواقص المسجلة على مستوى الدعم الاجتماعي للفئات الأكثر هشاشة، وضرورة تنويع وتكثيف التواصل مع الساكنة وتحسيسهم بمختلف الوسائل والتقنيات الحديثة، وبشكل جماعي.

            كما وقف السادة الأعضاء عند ضرورة احترام المجلس والتشاور معه في كل ما يهم من تدابير وإجراءات وتدخلات تتم على مستوى تراب جماعة مكناس.

            طارحين في ذات الصدد، الإشكالات المطروحة على مستوى المقاولات والمعامل بمكناس.

            من جانبه شكر السيد الرئيس، السادة الأعضاء على تفاعلهم مع هذا التقرير.

مشددا على أن هناك جوانب سلبية سيتم معالجتها، تحديدا ما تعلق بالتوزيع وجوانب النقص في ذلك.

مذكرا في هذا الصدد، أن المجلس يفكر في تنويع هذا الدعم وهذا التدخل بتنسيق وتشاور مع الجميع.

مباركا في ذات التدخل، اقتراحات السادة الأعضاء في ما يخص الإشكالات المطروحة على مستوى المقاولات والمعامل، بما ذلك القيام بمرافقة لأرباب العمل والبحث عن حلول توازي بين الحفاظ على الحقوق والحفاظ على الإنتاجية.

ليختتم اللقاء، بالتطرق لنقطة الدورة العادية لشهر ماي2020، حيث تم الإجماع على ضرورة انتظار ما يستجد في هذا الباب على المستوى الوطني، لاتخاذ المتعين في حينه، وبالتالي إبلاغ السادة الأعضاء بالمستجدات المطروحة في هذا الباب.